الياسمين
امين امين الله صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبة اجمعين سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين اشرف الخلق سيدنا محمد صلي الله علية وسلم
اهلا وسهلا بك زائرا لمنتدي الياسمين وسوف نتشرف بحضرتكم عضوا
ولا بد من تسجيلك في منتدي الياسمين

الياسمين

منتديات تعريفية ببعض فضائل خير البرايا صلى الله عليه وآله وسلم وشمائل اهل البيت الطيبين الطاهرين ومناقب الصحاية الكرام والصالحين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بكم في منتدي الياسمين يحتوي علي فضائل خير البرايا صلى الله عليه وآله وسلم وشمائل اهل البيت الطيبين الطاهرين ومناقب الصحاية الكرام والصالحين
كل عام وكل الامة الاسلامية بخير بمناسبة شهر رمضان الكريم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أجمل صيغ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
الخميس أغسطس 01, 2013 6:34 am من طرف ahmed

»  ابتسام المدامع
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 9:32 am من طرف أحمد حماد

»  أولياء الله فى مصر
الإثنين يوليو 30, 2012 7:40 am من طرف أحمد حماد

» تفسير سورة البقرة كاملة الشعراوى
الإثنين يوليو 30, 2012 6:54 am من طرف أحمد حماد

» الادلة المادية على وجود الله
الأحد أبريل 08, 2012 2:42 pm من طرف سامي

» السنة فى مكانتها وفى تاريخها
السبت أكتوبر 22, 2011 3:30 am من طرف خادم آل البيت

» الرسول(ص) لمحات من حياته ونور من هديه
السبت أكتوبر 22, 2011 3:27 am من طرف خادم آل البيت

» الجهاد فى الاسلام
السبت أكتوبر 22, 2011 3:14 am من طرف خادم آل البيت

» الاسلام و الايمان
السبت أكتوبر 22, 2011 3:07 am من طرف خادم آل البيت

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 نسب السيدة فاطمة الزهراء (سيدتى يا بنت النبى ويا زوجة على ويا أم الحسن والحسين )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادمة آل البيت
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 78
تاريخ التسجيل : 18/07/2010

مُساهمةموضوع: نسب السيدة فاطمة الزهراء (سيدتى يا بنت النبى ويا زوجة على ويا أم الحسن والحسين )   الأربعاء يوليو 21, 2010 12:36 pm

هى الطاهرة المطهرة بضعة الرسول وابنته فاطمة الزهراء بنت السيدة خديجة إحدى سيدات نساء العالمين وقد سماها الرسول بالبتول لأنها عديمة النظير.

وهى زوج الإمام على كرم الله وجهه وأم الحسنين وجدة أهل البيت أجمعين فقد قال رسول الله (كل أولاد الأنبياء لصلبهم إلا أولادى لصلب على).

والأحاديث فى حب السيدة فاطمة لأبيها وحبه لها كثيرة ومنها أنه قال (فاطمة بضعة منى، يسرنى مايسرها، ويحزننى ما يحزنها) وكذلك فضلها عند الله عظيما فعن عل...ي بن أبي طالب أن النبي قال لفاطمة (يا فاطمة إن الله يغضب لغضبك ويرضى لرضاك)

وعن أسماء بنت عميس عن فاطمة بنت محمد ان رسول الله أتاها يوما فقال: (اين ابني) يعني حسنا وحسينا قالت: قلت أصبحنا وليس في بيتنا شيئ يذوقه ذائق فقال علي اذهب بهما فإني أتخوف أن يبكيا عليك وليس عندك شيئ فذهب بهما إلى فلان اليهودي، توجه إليه رسول الله فوجدهما يلعبان في مشربة بين أيديهما فضل من تمر، فقال: (يا علي ألا تقلب ابني قبل أن يشتد الحر عليهما) قال فقال علي: أصبحنا وليس في بيتنا شيئ فلو جلست يا رسول الله حتى أجمع لفاطمة تمرات. فجلس رسول الله وعلي ينزع لليهودي كل دلو بتمرة حتى اجتمع له شي من تمر، فجعله في حجزته ثم أقبل فحمل رسول الله أحدهما وحمل علي الآخر حتى اقليهما.

وعن أم سلمة أن رسول الله قال لفاطمة: (ائتيني بزوجك وابنيك) فجاءت بهم، فألقى عليهم كساءا فدكيا، ثم وضع يده عليهم، ثم قال: (اللهم إن هؤلاء آل محمد فاجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد إنك حميد مجيد) قالت أم سلمة: فرفعت الكساء لأدخل معهم، فجذبه رسول الله ، وقال: (إنك على خير).

وعن أم سلمة أن رسول الله اعتنق عليا وفاطمة والحسن والحسين وقبلهما وأغدق عليهم خميصة كانت عليه سوداء ثم قال: (اللهم إليك لا إلى النار أنا وأهل بيتي قلت يا رسول الله وأنا قال وأنت).

وقد بشرها بأنها أول من يلحق به من أهله فمما لبثت أن لحقت به بعد ستة أشهر من وفاته وعمرها يومئذ 28 سنة. فعن مسروق قال حدثتني عائشة قالت كانت أزواج النبي عنده لم تغادر منهن امرأة فأقبلت فاطمة تمشي ما تخطيء مشيتها من مشية رسول الله فلما رآها رحب بها وقال: (مرحبا يا بنتي) ثم أجلسها عن يمينه أو عن شماله ثم سارها فبكت بكاءا شديدا فلما رأى جزعها سارها الثانية فضحكت فلما قام رسول الله قلت لها: خصك رسول الله من بين نسائه بالسرار ثم أنت تبكين أخبريني ماذا قال لك قالت: ما كنت لأفشي على رسول الله سره فلما توفي رسول الله قالت لها: أنسألك بالذي لي عليك من الحق أخبريني بما سارك به رسول الله قالت: أما الآن فنعم سارني المرة الأولى فقال: (إن جبريل كان يعارضني بالقرآن في كل عام مرة وأنه عارضني به العام مرتين وإني لا أرى الأجل إلا قد اقترب فاتقي الله واصبري فإني أنا نعم السلف لك) قالت: فبكيت وكان الذي رأيت فلما رأى جزعي قال: (يا فاطمة أما ترضين أنك سيدة نساء هذه الأمة) أو قال (سيدة نساء العالمين) فضحكت ضحكي الذي رأيت.

وعن عون بن محمد بن علي بن أبي طالب عن أمه أم جعفر عن أسماء بنت عميس: أن فاطمة بنت رسول الله قالت لأسماء بنت عميس: إني قد استقبحت ما يصنع بالنساء إنه ليطرح على المرأة الثوب فيصفها من رأى فقالت أسماء: يا بنت رسول الله أنا اريك شيئا رأيته بأرض الحبشة قالت فدعت بجريدة رطبة فحنتها ثم طرحت عليها ثوبا فقالت فاطمة: ما أحسن هذا وأجمله تعرف بها المرأة من الرجل قال قالت فاطمة: فإذا مت فاغسليني أنت ولا يدخلن علي أحد فلما توفيت فاطمة جاءت عائشة تدخل عليها فقالت أسماء: لا تدخلى فكلمت عائشة ابا بكر فقالت: إن هذه الخثعمية تحول بيننا وبين ابنة رسول الله وقد جعلت لها مثل هودج العروس فقالت أسماء لأبي بكر أمرتني أن لا يدخل عليها أحد وأريتها هذا الذي صنعت وهى حية فأمرتني أن أصنع ذلك لها قال أبو بكر: اصنعي ما أمرتك فانصرف وغسلها على وأسماء.

وعن عبيد الله بن على بن ابي رافع عن أبيه عن أمه سلمى قالت: اشتكت فاطمة بنت رسول الله فمرضناها فأصبحت يوما كأمثل ما رأيناها في شكواها، فخرج علي بن أبي طالب لبعض حاجته، قالت فاطمة: اسكبي لي يا أمة غسلا فسكبت لها غسلا فاغتسلت كاحسن ما كنت أراها تغتسل، قالت: ثم قالت: يا أمه ناوليني ثيابي الجدد، قالت: فناولتها فلبستها ثم جاءت إلى البيت الذى كانت فيه، فقالت: قدمي فراشي وسط البيت. فاضطجعت فاطمة عليه ووضعت يدها اليمنى تحت خدها, ثم استقبلت القبلة, ثم قالت فاطمة: يا أمه إني مقبوضة الآن فلا يكشفني أحد ولا يغسلني أحد. قالت: فقبضت مكانها، قالت: ودخل علي بن أبي طالب فأخبرته بالذي قالت وبالذي أمرتني فقالت علي والله لا يكشفها أحد فاحتملها فدفنها بغسلها ذلك ولم يكفنها أحد ولا غسلها أحد.

وأكبر شفاعة فى معناها بعد شفاعة الرسول هى شفاعة إبنته البضعة الطاهرة السيدة فاطمة الزهراء ، فعندما يؤمر بها إلى الجنة - وهى أول داخل لها - تحمل على ناقة صهباء تقودها امرأة كان الرسول يقول أنها أول من يدخل الجنة، وذلك باعتبار أنها تأخذ بزمام ناقة السيدة فاطمة الزهراء رضى الله تعالى عنها. وقبل أن تدخل السيدة فاطمة الجنة تبكى عند بابها، وعندما تسأل عن سبب بكائها تقول: " يارب إن أولادى وأهل بيتى وذريتى قد لاقوا صنوف العذاب فى سبيل الدعوة لدينك والجهاد فى سبيلك وأوذوا وشردوا وقتلوا تقتيلا وحرقوا ونكل بهم تنكيلا وصبروا على ما أوذوا واستشهدوا وإن من المسلمين من كانوا يتألمون لحالهم وتتقطع نياط قلوبهم حسرة لما يرونه وما يسمعونه عن أخبارهم ويبكون بكاءً مراً عزاءً ومواساةً لى فى مصائبهم فكيف أتركهم خلفى.

فيأمر المولى تبارك وتعالى بكل من كان يحب أهل البيت أن يشع نور من أم رأسه بقدر محبته فيدخلون الجنة بشفاعة السيدة فاطمة الزهراء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نسب السيدة فاطمة الزهراء (سيدتى يا بنت النبى ويا زوجة على ويا أم الحسن والحسين )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الياسمين :: آلِ الْبَيْتِ أَهْــلِ الْحِمَايَةِ :: السيدة فاطمة الزهــراء رضي الله عنها-
انتقل الى: