الياسمين
امين امين الله صلي وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي اله وصحبة اجمعين سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين اشرف الخلق سيدنا محمد صلي الله علية وسلم
اهلا وسهلا بك زائرا لمنتدي الياسمين وسوف نتشرف بحضرتكم عضوا
ولا بد من تسجيلك في منتدي الياسمين

الياسمين

منتديات تعريفية ببعض فضائل خير البرايا صلى الله عليه وآله وسلم وشمائل اهل البيت الطيبين الطاهرين ومناقب الصحاية الكرام والصالحين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
أهلا وسهلا بكم في منتدي الياسمين يحتوي علي فضائل خير البرايا صلى الله عليه وآله وسلم وشمائل اهل البيت الطيبين الطاهرين ومناقب الصحاية الكرام والصالحين
كل عام وكل الامة الاسلامية بخير بمناسبة شهر رمضان الكريم
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أجمل صيغ الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
الخميس أغسطس 01, 2013 6:34 am من طرف ahmed

»  ابتسام المدامع
الثلاثاء أغسطس 14, 2012 9:32 am من طرف أحمد حماد

»  أولياء الله فى مصر
الإثنين يوليو 30, 2012 7:40 am من طرف أحمد حماد

» تفسير سورة البقرة كاملة الشعراوى
الإثنين يوليو 30, 2012 6:54 am من طرف أحمد حماد

» الادلة المادية على وجود الله
الأحد أبريل 08, 2012 2:42 pm من طرف سامي

» السنة فى مكانتها وفى تاريخها
السبت أكتوبر 22, 2011 3:30 am من طرف خادم آل البيت

» الرسول(ص) لمحات من حياته ونور من هديه
السبت أكتوبر 22, 2011 3:27 am من طرف خادم آل البيت

» الجهاد فى الاسلام
السبت أكتوبر 22, 2011 3:14 am من طرف خادم آل البيت

» الاسلام و الايمان
السبت أكتوبر 22, 2011 3:07 am من طرف خادم آل البيت

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 سيدى ابن عطاء الله السكندري‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم آل البيت
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 97
تاريخ التسجيل : 23/07/2010

مُساهمةموضوع: سيدى ابن عطاء الله السكندري‏   الخميس أبريل 21, 2011 4:54 am


يقص سيدى ابن عطاء الله السكندرى قصة صلته بأبى العباس
فيقول: كنت لأمره أى لأمر الشيخ أبى العباس من المنكرين، وعليه من المعترضين، لا لشئ سمعته منه، ولا لشئ صح نقله، ولكن جرت المخاصمة بينى وبين أصحابه، فقلت فيهم قولا عظيما، ثم قلت فى نفسى: دعنى أذهب أنظر هذا الرجل؛ فصاحب الحق له أمارات لا يخفى شأنه فأتيت إلى مجلسه فوجدته يتكلم فى الأنفاس ومسألة درجات السالكين إلى الله ومدى معرفتهم به وقربهم منه، فقال: الأول إسلام وهو درجة الانقياد والطاعة والقيام بمراسيم الشريعة، وثانيها الإيمان وهو مقام حقيقة الشرع بمعرفة لوازم العبودية، وثالثهما الإحسان وهو مقام شهود الحق تعالى فى القلب، وإن شئت قلت الأول عبادة والثانى عبودية والثالث عبودة، وإن شئت قلت الأول شريعة والثانى حقيقة والثالث تحقق فما يزال يقول وإن شئت قلت وإن شئت قلت وإن شئت قلت إلى أن بهر عقلى وسلب لبى، فعلمت أن الرجل إنما يغترف من فيض بحر إلهى ومدد ربانى، فأذهب الله ما كان عندى.

ثم أتيت تلك الليلة إلى المنزل فلم أجد شيئا يقبل الإجتماع بالأهل على عادتى، ووجدت معنى غريبا لا أدرى ما هو، فانفردت فى مكان أنظر إلى السماء وكواكبها، وما خلق الله فيها من عجائب قدرته، فلمس قلبى أشياء لم أعرفها من قبل، فحملنى ذلك على العودة إليه مرة أخرى، فأتيت إليه، فإستؤذن لى عليه، فلما دخلت قام قائما وتلقانى ببشاشة وإقبال حتى دهشت خجلا، واستصغرت نفسى أن أكون أهلا لذلك.فكان أول ماقلت له: يا سيدى، أنا والله أحبك فقال: أحوال العبد أربع لا خامس لها:سالنعمة والبلية والطاعة والمعصية .فإن كنت فى النعمة فمقتضى الحق منك الشكر.

وإن كنت فى البلية فمقتضى الحق منك الصبر.وإن كنت فى الطاعة فمقتضى الحق منك شهود منته عليك.وإن كنت فى المعصية فمقتضى الحق منك وجود الإستغفار. فقمت من عنده وكأنى كانت الهموم والأحزان ثوبا نزعته.. ثم سألنى بعد ذلك بمدة كيف حالك فقلت أفتش عن الهم فلا أجده فقال:

وظلامه فـى الناس سارى ونحن فى ضوء النهــار

ليلى بوجهك مشـــرق والـناس فى سدف الظلام

ولازم سيدى ابن عطاء الله أستاذه ثم كان من بعده شيخ الطريقة الشاذلية، كما قال سيدى أبو الحسن الشاذلى عن الإمام الكبير سيدى أبى العباس المرسى إنه أعلم بطرق السماء منه بطرق الأرض وقال فيه هذا أبوالعباس منذ عرف الله لم يحجب عنه، ولو طلب الحجاب لم يجده.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيدى ابن عطاء الله السكندري‏
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الياسمين :: آلِ الْبَيْتِ أَهْــلِ الْحِمَايَةِ :: أولياء الله الصالحين-
انتقل الى: